واصلت قافلتا الأزهر الشريف إلى مدينة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر، ومحافظة سوهاج، جهودهما صباح اليوم الاثنين 31 أكتوبر، إذ قامتا بعملية فحص كشوف المستحقين للتعويضات جراء السيول والأمطار التي تعرضت لها مدن وقرى هذه المحافظات، وذلك بعدما تفقدت القافلتان المناطق المضارة وقامت بعمل قاعدة بيانات بالمتضررين. ومن المقرر أن يتولى بيت الزَّكاة والصدقات المصري وإدارة الحسابات الخاصة بمشيخة الأزهر، صرف التعويضات للمستحقين فور الانتهاء من عمليات الفحص اليوم بالمحافظتين مع متابعة الحالات المتضررة، ومؤازرة أسر الضحايا، والتخفيف عنهم. وكانت قافلة البحر الأحمر قد تفقدت الأحد المناطق المضارة، والتقت بالأهالي واستمعت إلى شكواهم، وزارت مستشفى رأس غارب المركزي لمتابعة حالات الإصابة، وقدَّمت واجب العزاء إلى أسر جميع الضحايا الذين وقعوا جرَّاء السيول والأمطار الغزيرة التي ضربت المدينة. وفي محافظة سوهاج استأنفت القافلة عملها لليوم الثاني، بعد أن تفقدت أمس الأوضاع بقرية “الحاجر” بمركز ساقلته، التي كانت أكثر القرى تضررًا من السيل، وقامت بمراجعة الكشوف على أرض الواقع، كما قامت اليوم بحصر نهائي للمتضررين من السيول بقرية “الجلاوية” و”نجع عطية”، وذلك تمهيدًا لتقديم التعويضات الفورية المناسبة لكافة الأسر المتضررة. جدير بالذكر أن فضيلة الإمام الأكبر، أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اعتمد 14 مليون جنيه تعويضًا لمتضرري السيول ووجه بتفقد أحوالهم وحصر التلفيات، وقرر أن يصرف لكل حالة وفاة ٢٠٠٠٠ جنيه ، وتعويضات للمصابين، وللبيت المتضرر ١٥٠٠٠جنيه بالإضافة إلى تعويض المستحقين من الحالات الأخرى وفقا لحجم الضرر.